ماذا تعرف عن المرشد الأكاديمي، وما هي أهم مهامه في الجامعة؟

المرشد الأكاديمي هو الشخص الذي ستسمع عنه الكثير في السنة الجامعية الأولى، وهو مُسمّى جديد على الطلبة، وهو الشخص الذي يلعب دورًا مهمًا في هذه المرحلة الجامعيّة، فالمرشد الأكاديمي هو شخص محترف ومدرب على توجيه الدعم اللازم للطلاب في المرحلة الجامعية لتحقيق أهدافهم التي يسعون لتحقيقها في هذه المرحلة، وفي هذا المقال سنتحدّث إلى أهم المهام التي يقوم بها المرشد الأكاديمي، وهي على النحوّ الآتي:

  • تعريف الطالب بمتطلبات المواد الدراسية في الكليات المختلفة وكيفية الشروع بالتسجيل في الكلية المناسبة لكلّ طالب.
  • مراقبة الأداء الأكاديميّ للطالب في تخصصه المختار، سواء رغب بدراسة العلوم أو دراسة القانون أو الطب أو أي مجال آخر، والاحتفاظ بسجل كامل عنه من أجل توجيهه لتعزيز نجاحه في مسيرته التعليمية.
  • ·          تعريف الطالب بسياسة الجامعة وأنظمتها وكلّ ما يتعلق بتسجيل المواد، والانسحاب من المساقات، وتغيير التخصص، ومتطلبات التخرّج، وما إلى ذلك من الأمور المهمة للدراسة الجامعيّة.
  • تقديم المساعدة حول المهارات الدراسية وكيفية التغلّب على العقبات المختلفة في هذه المرحلة.
  • توجيه وتسيير الطالب في مسيرته التعليمية لتحقيق أفضل النتائج.
  • يتولى المرشد الأكاديمي مهمة متابعة الطلاب الذين يتم أخذ قوائم أسماؤهم من مكتب التسجيل في الجامعة.
  • يجتمع المرشد الأكاديمي مع طلابه للتعريف بنفسه والتعرّف عليهم، ويُعلن لهم عن ساعاته المكتبيّة، ويُبين لهم أهمية التواصل معه.
  • بناء علاقة حسنة وطيبة مع الطلاب.
  • يُبيّن المرشد لطلابه أنْ وظيفته هي مد يد العون والمساعدة لهم خلال رحلتهم الجامعيّة.
  • يُشدد على الطلبة بضرورة الحضور الجامعيّ والانضباط بكافة القوانين والأنظمة الجامعيّة.
  • يُجيب المرشد على كافة الاستفسارات ويُرحب بزيارة الطلبة إليه.
  • يتولى المرشد أيضًا مهمة توضيح النظام الجامعيّ للطلبة، وذلك للجامعات الحكومية أو الجامعات الخاصة في الإمارات العربية المتحدة من خلال شرح تفاصيله وتوضيح مزاياه، وأنّ هذا النظام قائم من أجلهم.
  • يعمل المرشد الأكاديميّ على رسم الخطة اللازمة لكلّ طالب؛ بحيث يُعدّ نموذجًا للخطة الدراسيّة أو يحصل على ذلك من مكتب التسجيل، مع إمكانية التعديل على هذه الخطة بحسب الحاجة لذلك وفق مصلحة الطالب.
  • يُشرف المرشد على جدول تسجيل الطالب النهائيّ ويقوم باعتماده.
  • إرشاد الطالب المتأخر دراسيًا وتوجيهه نحو التقدّم، فالتأخر يؤثر سلبيًا على مستقبلهم.

لماذا تحتاج أعمالك لتصميم علامة تجارية خاصة؟

عند الحديث عن نجاح الأعمال وازدهارها فإنه عادةً يتم ربط ذلك بضرورة انشاء علامة تجارية، وبشكل طبيعي يحدث ذلك بوصف العلامة التجارية إحدى أهم الوسائل التي تعرّف جمهور المستهلكين بالمنتجات أو الخدمات التي يتم تقديمها من خلال هذه الشركة أو المصنع؛ حيث أن المستهلك سيقوم بالربط بين هذه العلامة عند رؤيتها بخصائص كثيرة متعلقة بالمنتجات أو الخدمات، وعندها إما أن تكون ذات سمعة حسنة ومميزة بالنسبة له عن غيرها من العلامات التجارية المنافسة أو قد تكون سمعة سيئة وتجعله يبتعد عن اختيارها، وبذلك يمكن اعتبارها بشكل أو بآخر أحد أهم الأصول الخاصة بالشركة والتي بدورها تستهدف العلاقة ما بين المُنتج والمُستهلك.

وحيث أن الهدف الرئيسي من إنشاء الأعمال المختلفة هو النمو والازدهار والتوسع لتحقيق الأرباح والعوائد، فإنه لا بد من تصميم العلامة التجارية الفعالة والقادرة على تكوين علاقات مبنية على الثقة والمصداقية والولاء ما بين المنتج من جهته وبين عملائه المحتملين، وعند ذلك يمكن زيادة عدد المستهلكين كجزء أساسي وضروري لنجاح الأعمال، ويمكن التطرق لتوضيح أهمية العلامة التجارية على هذا النحو:

  • بشكل أساسي تمنح المنتج أو صاحب الأعمال الحماية التي يحتاجها ليكون هو فقط من يستخدم هذه العلامة على منتجاته وتدل عليها، فلا يكون هنالك شركات منافسة بذات العلامة التجارية.
  • يوجد نظام خاص في كل مكان في العالم لمراقبة وتسجيل العلامات التجارية، وهو الأمر الذي يحسّن من ظروف الإنتاج وتقديم الخدمات والتسويق بالنسبة للمنتجين وأصحاب الأعمال.
  • تجعل عملية التسّوق أكثر سهولة بالنسبة للمستهلك، فهي تسمح له بالتمييز بين السلع وتحديد مصدر كل منتج.
  • الوعي الكافي بالعلامة التجارية يجعل المستهلك قادراً على تمييز العلامات التجارية المزوّرة او المقلّدة، وبالتالي فإن العلامة التجارية الفعالة تُحبط أي جهود غير شرعية قد تهدف للإساءة لسمعة الشركة أو قد تكون سبباً في ذلك.

تؤدي مهمة جذب الانتباه إلى السلع الجديدة، وتسهم في بناء ولاء من قبل المستهلكين تجاه المنتج، كما أنها تسهل عمل الشركة على متابعة الطلبات والتعرف على المشاكل التي تواجه المستهلكين.

أبرز الشركات الإماراتية العاملة في الترجمة

ازدياد أهمية الترجمة يرتبط بأهمية الإمارات السياحية، واستقرارها الإقتصادي والسياسي. دفعت هذه العوامل بالدولة إلى الإهتمام الشديد بمجال الترجمة ونشاطاته. تمكنت الحكومة والقطاعات الخاصة من تشييد وتأسيس شركات تقدمة خدمات الترجمة من العربية إلى اللغات المختلفة، والعكس كذلك. تحرص هذه الشركات الراسخة في المدن الإماراتية المختلفة، على توظيف نخبة من خريجي الترجمة وتخصصات اللغات المختلفة. كما تحرص على توظيف الحاصلين على تراخيص وإعتمادات (أي يصبح الحاصل عليها ترجمان محلف) من المؤسسات والجهات الرسمية، حيث تمكن هذه التراخيص الشركات وضع ثقتها التامة بهؤلاء الأفراد ومهاراتهم.
سنتطرق للحديث في هذا المقال عن طلب خدمات هؤلاء المترجمين المعتمدين في كبرى المدن الإماراتية، مثل: دبي. سنتحدث عن أبرز الشركات التي تقدم خدمة الترجمة، كما سنتحدث عن أسعارها.

أولا ً- ترجمان محلف
تملك شركات الترجمة في دبي طاقم مكون من أفراد مهرة وأصحاب خبرة. كما تحرص على توظيف مترجمين ومتحدثي لغات مصادق عليهم من الجهات الرسمية. على سبيل المثال: إن كانت الشركة تقدم خدمة الترجمة للمستندات القانونية، فإنها تحرص على كون طاقمها مصادق ومعتمد من قبل وزارة العدل الإماراتية.

تستطيع أن تصبح ترجمان محلف دبي إن كنت تتقن لغتين أو أكثر، بشرط اجتيازك لإمتحان الترجمة التي تقوم الجهات المختصة بوضعه والإشراف عليه. حصولك على شهادة وترخيص في مجال الترجمة سيخولك ممارسة الترجمة بحرية. كما سيزيد ثقة الزبان بك، مما ينعكس بصورة حسنة على علاقتك بهم. كما ستشجع زبائن جديدة إلى الإستعانة بخدماتك. كما أن حصولك على هذه الشهادة في مدينة كبيرة مثل أبو ظبي، سيعمل على مساعدتك في التقدم في مجال الترجمة على المنافسين.

يتولى المترجمين المحلفين مهام ترجمة المستندات المرتبطة بمجال معرفتهم وخبرتهم. يتسم بالعادة هؤلاء بالدقة، بالمصداقية، بالمهارة العالية، بالعرفة الواسعة، وبالإحترافية. تستطيع العثور على مترجمين محلفين ومعتمدين في أماكن مختلفة، من أبرزها: مدينة دبي. تستطيع الإستعانة بهم لمساندتك وتولي المهام الخاصة بك. يقدم هؤلاء أفضل الأعمال وأجودها.

ثانيا ً- نخبة الشركات الإماراتية العاملة في مجال الترجمة
كما ذكرنا آنفا ً، إن شركات الترجمة تمتد من شمال دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جنوبها. تشترك هذه الشركات في جوهر أعمالها، والتي تتضمن ترجمة النصوص والمستندات من لغة إلى أخرى، لكنها تختلف من حيث عدد اللغات التي تقدم خدمة الترجمة منها وإليها. كما تختلف بالمجال الذي تقدم خدمة الترجمة فيه.

يتولى بعض هذا الشركات أعمال ترجمة من عدد كبير من اللغات، تشير التقارير إلى وجود يعض الشركات الإماراتية تتكفل بالترجمة إلى 40 لغة مختلفة. كما تشير هذه التقارير أيضا ً إلى وجود بعض شركات إماراتية تتكفل بالترجمة إلى 120 لغة مختلف. تشمل هذه اللغات: الفارسية، الإنجليزية، الهندية، العربية، الألمانية، الفرنسية، الروسية، وغيرها من اللغات.

كما تتولى بعض هذه الشركات ترجمة المستندات بأنواعها المختلفة، بينما نجد بعضها الآخر يصب تركيزه في نوع واحد من المستندات والنصوص، كمحتوى الصفحات الموجودة على المواقع الإلكترونية.

كما تختلف أسعارها بإختلاف نوع اللغة، ونوع المستند، مثلا ً: ترجمة محتوى صفحة إلكترونية من اللغة الإنجليزية إلى العربية يكلف 0.14 دولار لكل كلمة. أي ما يزيد على 4 آلاف درهم إماراتي لـ 35 صفحة. أما ترجمة مستند أعمال مكون من 35 صفحة فهم يكلف 4 آلاف درهم إماراتي فقط. تجدر الإشارة إلى أن الفجوة تزيد وتصبح أكثر وضوحا ً واتساعا ً في أسعار الترجمة بين اللغات الأخرى، والأنواع الأخرى من المستندات كذلك.

تنتشر شركات الترجمة في أبو ظبي، دبي، الشارقة، عجمان، وغيرها. من أفضل وأبرز الشركات العاملة في هذا المجال: شركة دي تي اس، الأندلس، ودار لقمان للترجمة.